حالة التوفر: In Stock

لا يا تالا!

 30.00

تحزن تالا وتبكي عندما يرفض جاد أن تلعب معه ومع صديقه تامر. فجأة، يدقّ جرس الباب حاملاً معه مفاجأة سارّة لتالا. ترى، ما هي المفاجأة التي تنتظر تالا؟ وهل يجب على الإخوة أن يلعبوا دائما معًا؟”

3 متوفر في المخزون

الوصف

دليل الاهل والمعلم

في عطلة نهاية الأسبوع، يرغب جاد بقضاء وقت خاصٍّ في اللعب مع صديقه تامر الذي حضر لزيارته.
تطلب تالا منهما أن تلعب معهما لكن جاد يرفض ذلك بشدة. تحزن تالا فتحاول ماما أن تخفف عنها؛ فتقنعها بتركيب قلعة كبيرة في غرفتها إلا أن زوزو الصغير يتبعها ويهدم القلعة.
وفجأة يدق جرس الباب، إنها سارة، حضرت لزيارة تالا واللعب معها. وسرعان ما تنسى تالا حزنها ويتشارك الجميع في مشاهدة التلفاز وتناول الفشار.
للمناقشة:
– لماذا رفض جاد أن تشاركه تالا اللعب مع تامر؟
– ما موقف تالا من جاد؟ هل غضب جاد من تالا مبرّرٌ؟
– برأيك، هل يجب على الإخوة أن يلعبوا دائمًا معًا؟
– ما موقف ماما مما حدث بين جاد وتالا؟ كيف ساعدت في التخفيف عن تالا؟
– هل تحبون الألعاب التركيبية؟ ما الذي يميزها؟ الإشارة إلى بعض الأنشطة أو الألعاب التي تساعد على تفريغ الطاقات عند الأطفال وتحفيزهم على الإبداع.
– لو كنت مكان جاد، هل كنت ستسمح لتالا باللعب معك؟ لماذا؟ (في حال الإيجاب أو النفي)
– كيف قضى الأطفال وقتهم في نهاية القصة؟ الإشارة إلى أهمية المشاركة ومراعاة مشاعر الآخرين.